الإسلام والعصر/New Epoch Islam

04 octobre 2017

LEARN ENGLISH TUNISIA

*ENGLISH*
PREPARATION AUX EXAMENS DE LANGUE
ANGLAISE
QUALITE : Professeur Emérite.
Conception du cours: cycle d’1 séance quotidienne, 3
à 5 fois d’affilée.
Durée: 1 séance de 1h à 1h et quart.
Mode: en tête-à-tête ou via Skype & Messenger.
Examens & Epreuves : Bac tunisien ; Bac français ;
IELTS ; First for Schools ; PET ; KET ; TOEFL ; SAT…

Contact: 99221843

Posté par mohamed hammar à 20:27 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags : , , ,


08 mai 2017

إعلاميون لم يغفروا لسلك التعليم نصرة الحق على الباطل

إعلاميون لم يغفروا لسلكِ التعليم نُصرةَ الحق على الباطل

 

بعد إقالة وزير التربية ناجي جلول في مساء يوم 30 أفريل لم يمرّ يوم واحد إلا ومريم بلقاضي أو ميا القصوري أو سمير الوافي أو جمال  العرفاوي  أوغيرهم من الإعلاميين  "البارزين" يثيرون الإقالة "الغريبة" و"المفاجِئة" و"المشبوهة"  لهذا الوزير.  بالله عليكم أين هؤلاء من حياد الصحافة والإعلام وأين الحياد منهم؟  لو حصل مثل هذا الاعتداء على شرف مهنة الإعلام والمتمثل في تسويق الصحفي  لرأيه السياسي الخاص ولمساندته المطلقة لشخصية سياسية دون سواها في بلد متقدم  لكان محلّ تتبعات مهنية وعدلية.

هذا شخص أسقطه سلكٌ بعينه اسمه سلك التعليم.  هذا وزير سابق اعتدى على  شرف وكرامة المربين كَم من مرة  ونعتهم بكل النعوت النابية فضلا عن رجِّهِ للنواميس الثابتة للمؤسسة التربوية وإرباكهِ لعملية التربية والتعليم ولبديهيات العلاقة بين التلميذ والمربي وبين المربي والولي. هذا مسؤول سابق لم يكن على حق ولو كان الحق معه أحيانا (حالات الانخرام في المنظومة التربوية العديدة) لأنه لم يعرف كيف يعالجها بل آثر خدمة أغراضه الشخصية على خدمة المجتمع.

إن هذا الصنف من الإعلاميين وهُم من الجهة المشبوهة (حاشى سائر المهنيين الشرفاء في هذا القطاع)  قُهروا بسبب إقالة وزيرٍ فاشل لا حُبًّا فيه ولا غيرةً على العلم والتعليم والتربية وإنما لأن أوراقهم كُشفت وأساليبهم باتت عقيمة وحِيَلَهم  في الدفاع عن الظلم والظالم  لم تنطلِ ولم يكونوا  يتصورون أن  يهزموا على الرغم من الإمكانيات الإدارية و المادية واللوجستية الرهيبة التي استخدموها لتلميع صورةٍ باهتة لشخصية لا علاقة لها بآداب التعليم والتربية.  لقد بيَّضوا هذه الصورة إلى درجةِ أن لمْ يعُد لها لونٌ.

كان عليهم أن يقبلوا بالأمر الواقع بل أن يفتخروا بأن "هزيمتهم" كانت على يد ماكينةٍ بِحالِها وسلكٍ مُوحَّد منذ تأسيس المدرسة الحديثة على يد خير الدين التونسي.

لذا عوضا عن التجني على المعلمين والأساتذة وعلى المؤسسة العمومية وعلى الملايين ممن تأويهم ومئات الآلاف من أولياء أمورهم، من الأجدر أن يقترح الإعلاميون الشرفاء، وهم كثيرون، أن تُدرَج حيثيات إقالة الوزير السابق في برامج  شعبة الصحافة وعلوم الإخبار بصفتها نموذجا  لكيفية إبطال سلكٍ مهني جبّار لأعتى المكائد المتعلقة بأجندات لا يعلمها إلا الله والراسخون في الولاء للوطن وحده.  

محمد الحمّار

13 décembre 2016

Islam can do better

I have always taken an interest in the human ability to know how to use language ("competence") and I have learnt that this ability unveils human nature as much as,  if not more than, social sciences do. Drawing on this fact, my idea is as follows: if Islam  is supposed, likewise, to unveil human nature and to consequently help humans to attain progress  and earn bliss, why not  create highways  between  Islam and Language particularly at this level (of comprehending human nature then helping humans to make progress)?

Mohamed Hammar

Posté par mohamed hammar à 11:09 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags : ,

27 juin 2016

Preparation examen IELTS_Tunisie

Preparation examen IELTS_Tunisie

 

Professeur Cambridge English donne des cours accélérés à domicile de préparation pour l'examen IELTS. Supports audiovisuels modernes.Efficacité garantie.

Contact: 99221843 ou 53421843

Posté par mohamed hammar à 17:53 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags : , , , , , ,

07 juin 2016

Bac Tunisia 2016 preparation /Anglais/English/Writing

Bac Tunisia preparation/English language paper:

How to introduce a PROBLEM /an issue + how to suggest SOLUTIONS:

1. PROBLEM:

There exists a paramount problem facing the.....

The trouble with.. is/is that...

Nowadays there is a burning issue which causes many people to feel ill at ease.

This problem requires serious action.

2. THESIS:

What is the course of actions that can be undertaken to put an end to this situation/to put the matter right?

3. SOLUTION (S)

There are several things that can be done to iron this problem.

One thing to be done is.....
Another kind of action is...
I suggest the authorities do...
The best thing for X to do is..

4. CONCLUDING:

In conclusion,...
All in all,...
All things considered,..

NOTE:
Never start your conclusion with "Finally". It is inappropriate.

Best of luck💼🎒👑

Posté par mohamed hammar à 23:50 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags : , , , ,


21 mars 2016

Bac Tunisie 2014 - Revision Anglais Mr. Hammar - Free download

logo-app-bac

 

Bac Tunisie 2016-  Revision Anglais Mr.Hammar

UNIT 1

 Unit 1 Lesson 1 avec corrigé     U

Unit 1 Lesson2 Space Tourism   U

Unit 1 Lesson 5   U

Unit 1 Lesson 6   U

Unit 1 Lesson  7 &8  U

UNIT 2 

 Unit 2 Lesson 2 U

 Unit 2 Lesson 3    U

   Unit 2 Lesson 4 U

  Unit 2 Lesson 6  U

Unit 2 Lesson 7 + Tenses  U

UNIT 3

 Unit 3 Lesson 2   U

  Unit 3 Lesson 3  U

  Unit 3 Lesson 5  U 

 Unit 3 Lessons 7 & 9  U

 

 

Just uploaded: Unit 4:

Lessons 1,2,3,4 & 5   U

 

 

Lessons 6,7,8,9 & Check2  U

 

Do not miss to take a look at the Revision Booklet. Click below:

http://islaminfrajtihad.canalblog.com/archives/2016/05/06/29814647.html 

Best of Luck!

Mohamed Hammar

(P.P. Emérite)

 

 

 

 

Posté par mohamed hammar à 21:20 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags : , , , ,

 
 
اللهجة العامية عربية فما الذي يزعج دعاة التعريب
  • لطالما حظيت مسألة الخلط بين اللغة العربية الفصحى واللهجات العامية على مستوى البرامج التعليمية، جدواها من عدمه، باهتمام الخبراء والمختصين، مما نتج عنه جدل يطفو على السطح في كل مرة تطرح فيها هذه المسألة للنقاش؛ بين مناصر لهذا التوجّه، من منطلق الانفتاح، وفق قاعدة تقول بضرورة تطوير اللغة العربية حتى تصبح مواكبة لمشاغل عصرها، ورافض، من منطلق الانغلاق، لهذه الفكرة من الأساس بتعلّة حماية قلاعها الحصينة من كل ما من شأنه أن يهدد بنسفها.
العرب محمد الحمّار [نُشر في 19/08/2015، العدد: 10012، ص(6)]
 
الشباب العربي يبحث في لغته الأم عما يلامس هواجسه وتطلعاته
 
أغتنم فرصة السجال القائم في الجزائر حول مقترح وزيرة التربية في هذا البلد نورية بن غبريط والقاضي بتعليم الصغار بواسطة اللهجة العامية في السنوات الأولى من المدرسة، لأبدي رأيي في هذه المسألة وذلك بناء على أنّ تونس لها تقريبا نفس الخصوصيات اللغوية التي تُعرف بها الجزائر.

ويبدو أنّ مشكلة لغة التدريس في المغرب العربي ليست بالبساطة التي يتصورها البعض ولا ينبغي تركها عرضة للمزايدات الأيديولوجية، وبالتالي فإن أي قرار بشأنها لا بد أن يكون مدعوما بالعلم من جهة وبتطلعات الشعب من جهة ثانية. ولئن لا أحد بقادر على أن يشكك في عروبة كل من الجزائر وتونس وفي أحقيتهما في تطوير اللغة العربية، شكلا ومضمونا، من حيث الكفاءة كما من حيث الأداء، إلا أن الجانب العلمي الألسني للقضية يبقى مغيّبا، لدى عامة الناس وحتى لدى العديد من النخب.

في السياق الشعبي أولا، أنطلق من معاينةِ خطأ جسيم، حتى بعض النخب واقعة فيه، يشكل حسب اعتقادي عقدةً تنخر عقل الإنسان العربي بما فيه الجزائري والتونسي، ألا وهو اعتبار أنّ اللهجة العامية ليست عربية. فماذا تكون إذن إن هي ليست عربية؟ أهيَ تشيكية أم ألمانية أم روسية أم برتغالية أم عبرية أم ماذا؟

في ضوء هذا الوهم الدارج يتبين أنّ غالبية الناس ممن يحترمون اللغة العربية يتعاملون مع اللهجة العامية بشيء من سوء الظن، بشأنها وبشأن إمكانياتها. وعلى العكس من ذلك فالذين لا تروق لهم العربية تراهم يكتفون بالعامية بل يؠ

Posté par mohamed hammar à 20:37 - Commentaires [0] - Permalien [#]

Bac Tunisie 2014- Anglais- Mr.Hammar's Revision Manual- Free download

 

logo-app-bac

 Bac Tunisie 2016- Anglais- Mr.Hammar's Revision Manual-

Free download

Help yourselves to the Booklet. Click below to download:

 (copie en couleur) Bac_Revision_Booklet_New_2016_pdf

 

EnglishPlus: Click below to download U.1,2,3,4 + Check 2, with Exercises & Keys

http://islaminfrajtihad.canalblog.com/archives/2016/04/28/29758016.html 

Best of luck!

Mr. Hammar

P.P. Emérite, Researcher & Writer

 

Posté par mohamed hammar à 20:23 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags : , , ,

29 juin 2015

حقائق ممنوعة من النشر

حقائق ممنوعة من النشر

 

في بلد أكثر من نصف سكانه من الشباب، في بلد أصبح تلاميذ المدارس الابتدائية فيه يرتقون إلى السنة الموالية بصفة آلية بقرار من وزير التربية، واليافعون مرابطين في المقاهي وقاعات الشاي ليشربوا ليلا نهارا من كأس الكرة العالمية بينما غول الإرهاب يضرب بين الفينة والأخرى، في بلد لا يزال الشباب فيه غير ممثلٍ فكريا في الجمعيات والأحزاب السياسية بالرغم من حرية تعبيرٍ مزعومة، والصحف الورقية فيه متوقفة عن نشر الرأي (منذ ما يناهز العامين)، والقنوات التلفزيونية تبث برامج (رمضانية ! ) تحثّ على القمار وبالتالي على التخلي عن البحث عن عمل شريف، في بلد مثل هذا لا بد أن يكون هنالك عوامل حكمت على النشء بمثل هذا الخضوع لِحزمةٍ من الإرادات بدلاً عن الامتثال لمتطلبات العلم والمعرفة. في بلد مثل هذا أضحى الاحتقان الفكري والإعلامي ميزته الأولى، والإرهاب ظلهُ وإقصاء الأجيال الناشئة كلمة السر فيه، حريٌّ أن نكشف النقاب عن العوامل الهدامة التي تختفي وراء الاحتقان والتي تقهر الشباب وتحول دونه وكسب الاستطاعة على التغيير الشامل.

م.حمّار

14 juin 2015

الفرقة الناجية

  الفرقة الناجية  
عوضا عن انتظار مَن منهما الذي سينقذ البلاد، اليمين الرأسمالي والمتكون من أحزاب النهضة والنداء وآفاق تونس والوطني الحر، أم اليسار الذي لم ينضج بما يكفي لاجتذاب الأنصار إلحيه، نحن البقية ممن ربما يشكلون الأغلبية، مطالبون بالتوحد في تيار لا هو اليمين الحاكم ولا هو اليسار الأعرج تارة والمنبتّ طورا، المنطوي تارة أخرى والمتغرب طورا. ويكون توحدنا فكريا وثقافيا قبل أن يكون سياسيا، بل يكون منهلا للسياسيين حتى يكلفوا أنفسهم عناء الرجوع إليه ابتغاء التعرف على ما يريده الشعب ثم قرار العمل على تلبية حاجيات المجموعة وأفرادها.
لكن هذا التمشي ليس بالسهل حيث إنه يتطلب ثقافة. ومن بين شروطه ما يلي: واحد، ينبغي تمَلك القدرة على تجاوز الفكر والواقع اللذين تريد السلطة – في طورها الحالي الذي لا يعكس ثقافة التجاوز- أن تفرضهما علينا بوصفها نتاجا للمحافظة بكل أشكالها. وينبغي أيضا في ذات الحين محاولة التفاعل الجدي مع اليسار من أجل ترويضه وتعديله حتى يصبح مستجيبا لمطالبنا التي تنبثق عن خصوصياتنا المجتمعية والثقافية كعرب ومسلمين متشبعين بصفات  المغاربة و المتوسطيين والإفريقيين والأوروبيين.
 اثنان، لن تأتي هذه القدرة من العدم. وهي ليست فطرية وإنما مكتسبة. تأتي بفضل تفعيل الإيمان الديني والتفكير في ضبط الوظيفة المعاصرة للدين كعامل تقدم، فعقل المسلمين في دينهم على عكس أهل الغرب، الذين نحاكيهم في عقلانيتهم بينما هم دينهم في عقولهم، وبالتالي من يأخذ عنهم عقلهم – على صفته تلك- فقد أخذ دينهم. وهذا ليس حكما بالكفر أو بالأيمان ولكنه انضباط تستوجبه استقامة الشخصية.
ثلاثة، لزوم تصحيح الفكر والتفكير باتجاه تطوير ملكة التجاوز. أما وجه تطويرها الذي نحن بحاجة إليه فهو ذاك الذي يقحم الإرادة الذاتية، الفردية والجماعية، في صلب الموضوعية السياسية.  فمجتمعنا اليوم يمتلك ثقافة فكرية/حركية/اجتماعية سلبية جدا، لا تتوخى الموضوعية إلا لتبجّل الغالب وتدين له بالولاء وتنأى بنفسها عن التعبير عن حاجياتها والذود عنها، تُجاري القويّ ولا تعرف كيف تقاومه، تسكت عن الظالم ولا تملك الطريقة التي تمكنها من تحجيم فعله وتجميد فعاليته.
أربعة، وتلكم العلل الأساسية المكونة للثقافة السالبة تبرز في كلامنا قبل ظهورها في أفعالنا. نقول "وا أسفاه، أريتَ ماذا فعلت السلطة الحاكمة بنا؟" ولا نقدر على القول "هذا ما سأفعله لنيل حقي فترضَى عني السلطة كشريك في امتلاكها وفي الذود عنها"؛ نقول " كثر الفساد واستشرى" ولا نستطيع الجزم بأن "سأرفض كذا في حال تم فرضه علي". نعطي المعلومة الصحيحة عن الفاسد والكاذب والسفيه والسارق والمختلس والمتلاعب والناهب والمحتكر والمُزايد، لكننا لا "ندرج  هذه المعلومة ضمن ما يسميه ادغار موران "نظاما للمعرفة". 
والحال أنّ الله تعالى سبق العلوم كلها لينبّهنا من مغبة تحريف الكلم واللعب بالألفاظ والازدراء بما ننطق به،  كما جاء في الآية الكريمة: (مِنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْنًا فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانْظُرْنَا لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَٰكِنْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُونَ إِلَّا قليلاً)(النساء: 46).
محمد الحمّار